الجيش الوطني الليبي يُعلن مقتل العشرات مِن ميليشيات العاصمة طرابلس
آخر تحديث GMT11:03:45
 الجزائر اليوم -

أعلن سفير ليبيا لدى أفريقيا الوسطى انشقاقه عن حكومة "الوفاق"

"الجيش الوطني" الليبي يُعلن مقتل العشرات مِن ميليشيات العاصمة طرابلس

 الجزائر اليوم -

 الجزائر اليوم - "الجيش الوطني" الليبي يُعلن مقتل العشرات مِن ميليشيات العاصمة طرابلس

الجيش الوطني الليبي
طرابلس ـ العرب اليوم

تواصَلت الجمعة المعارك في العاصمة الليبية طرابلس بين قوات «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة فائز السراج، رغم دعوة الاتحاد الأوروبي مجددا لوقف إطلاق النار، وتأييده لدعوة المبعوث الأممي غسان سلامة للتوصل إلى هدنة بين الأطراف المتصارعة.

وسعى سلامة، الجمعة، إلى احتواء الاستياء المعلن والتهديدات الرسمية من ميليشيات حكومة السراج، بسبب إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي، إذ قال في رسالة وجهها إلى فتحي باش أغا، وزير الداخلية بالحكومة، وفقا إلى "بوابة أفريقيا"، إن زملاءه أخطأوا حينما اعتبروا مدير مركز الرقابة على الأغذية والأدوية، التابع للحكومة، مخطوفا، مشيرا إلى أنه يتحمل كامل المسؤولية عن هذا الخطأ، على حد تعبيره. كما أوضح سلامة أن البعثة الأممية لن تتدخل في أي قضية ينظر فيها القضاء الليبي، وذلك ردا على اتهامات وجهتها له حكومة السراج بشأن مساواته بين حوادث جنائية، واختطاف إحدى عضوات مجلس النواب مؤخرا في مدينة بنغازي بشرق البلاد.

وطالب الاتحاد الأوروبي، على لسان فيديريكا موغيريني ممثلته العليا للأمن والسياسة الخارجية، بالتزام جميع الأطراف الليبية بوقف دائم لإطلاق النار، والعودة إلى العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة. وبعدما رحبت باقتراح رئيس البعثة الأممية غسان سلامة، لإبرام هدنة عيد الأضحى، اعتبرت أن «هذه التدابير يمكن أن تكون خطوة أولى نحو تحقيق السلام» في ليبيا.

وحسب بيان أصدرته فيديريكا فإن دول الاتحاد الأوروبي، التي تستبعد وجود حل عسكري للأزمة في ليبيا، ترى أنه «من الضروري إعادة إطلاق عملية الوساطة الأممية، والإعداد لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في أقرب وقت ممكن».

أقرأ أيضا الجيش الليبي يتوعَّد قطر بـ"العقاب" وخليفة حفتر يُبشِّر بـ"النصر الكبير"

وقال اللواء فوزي المنصوري، قائد محور عين زيارة في جنوب طرابلس، التابع للجيش الوطني، إن الوضع الميداني تحت السيطرة، لافتا إلى أن عناصر من اللواء التاسع بالجيش الوطني خاضت على مدى اليومين الماضيين اشتباكات ضد ميليشيات طرابلس.

وتحدثت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش الوطني، عما وصفته بتقدم كبير لقواته بمختلف محاور القتال في العاصمة طرابلس، مشيرة إلى مقتل أكثر من 25 من عناصر الميليشيات المسلحة في حصيلة أولى لقتلى مجموعات الحشد «المليشاوي».

وقالت الشعبة إن الميليشيات بعد خسائرها الكبيرة كالعادة، وبعد عدم قدرتها على المواجهة، اتجهت لقصف الآمنين في المناطق والأحياء السكنية، ومنها منطقة الهضبة وغيرها بالقذائف العشوائية، لافتة إلى وجود حالة من الإرباك تشهدها الميليشيات بعد استنزافها لأشهر وخسارتها الكبيرة في العتاد والأرواح، بالإضافة إلى صراعات وخلافات كبيرة بين قادة الميليشيات، وتوتر واحتقان في مصراتة بسبب كثرة القتلى والخسائر.

واعتبر اللواء محمد المنفور، آمر سلاح الجو التابع للجيش، أن خلاص العاصمة بات قريباً جداً، وقال في تصريحات تلفزيونية «سنضرب أي هدف أو شخص إذا سبب قلقاً للقوات المسلحة، أو للشعب الليبي».

بدوره، قال المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني، إن سلاحه الجوي وجه ما وصفه بضربات مباشرة لتجمعات الميليشيات الإرهابية في جبهة عمليات تحرير سرت، كما قصف الجيش الوطني رتلاً عسكرياً كان في طريقه لمهاجمة قاعدة الجفرة.

في المقابل، أعلنت «عملية بركان الغضب»، التي تشنها ميلشيات السراج، أن المدفعية الثقيلة لقوة مكافحة الإرهاب استهدفت تجمعاً لقوات الجيش في وادي الربيع، يضم عدداً من الآليات، دون أن تكشف عن نتيجة القصف.

وسعت الميلشيات الموالية لحكومة السراج للتقليل من حجم خسارتها، حيث قال متحدث باسمها إن 6 عناصر فقط لقوا مصرعهم في المعارك التي دارت ضد قوات الجيش الوطني جنوب طرابلس.

ونفت مديرية أمن طرابلس ما تردد عن وجود لاقط ذبذبات وإشارة لتوجيه طائرات «الدرون» التركية المسيرة فوق مبناها، وأوضحت في بيان لها، أول من أمس، أن البرج المصغر الذي يعتلي مقرها «لتثبيت لاقط اتصال وتواصل مع مرسلات الغرفة الرئيسية المربوطة بوحدة المرور والترخيص بالعاصمة طرابلس عبر الألياف البصرية».

أعلن سفير ليبيا لدى دولة أفريقيا الوسطى انشقاقه، وكامل البعثة الدبلوماسية، عن حكومة الوفاق. ووفق ما ذكرته «بوابة أفريقيا» الإخبارية الليبية أمس، فقد كشف السفير الليبي في مقطع مرئي انحيازه التام للسلطات الشرعية في ليبيا؛ مشيراً إلى أن إيمانه بالواجب الوطني تجاه الوطن هو ما وضعه أمام هذا الموقف التاريخي.

ودعا السفير الليبي في الوقت ذاته أعضاء ورؤساء البعثات الدبلوماسية في الخارج للوقوف صفاً واحداً لمصلحة الوطن.

من جانبه، وصف عضو مجلس النواب سعيد أمغيب، إعلان السفارة الليبية في جمهورية أفريقيا الوسطى انشقاقها عن حكومة الوفاق، بأنه «خطوة في الاتجاه الصحيح». وقال في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي في «فيسبوك»: «أتمنى من بقية السفارات والبعثات الدبلوماسية في العالم، التابعة للدولة الليبية أن تحذو حذوها... جيشنا ينتصر... والوطن يعود».

ووصل إلى القاهرة المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، على رأس وفد في زيارة لمصر، يبحث خلالها أحدث التطورات على الساحة الليبية.

 ومن المقرر أن يناقش حفتر مع عدد من كبار المسؤولين والشخصيات أحدث التطورات على الساحة الليبية، وسبل مواجهة التنظيمات الإرهابية، إلى جانب استعراض التعاون الثنائي بين مصر وليبيا؛ خصوصاً فيما يتعلق بتأمين الحدود بين البلدين، ومنع تسلل العناصر الإرهابية، أو ضحايا الهجرة غير الشرعية منها.

قد يهمك أيضا

تنظيم "داعش" يعترف بمقتل مسؤوله الإعلامي على يد قوات خليفة حفتر

حفتر يعزّز قواته المشاركة في العمليات العسكرية لتحرير طرابلس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الوطني الليبي يُعلن مقتل العشرات مِن ميليشيات العاصمة طرابلس الجيش الوطني الليبي يُعلن مقتل العشرات مِن ميليشيات العاصمة طرابلس



سواء ارتدت الفساتين أو التنانير لا تتخلى عن الأحزمة الساحرة

الملكة رانيا تتألق بأجمل صيحات الموضة

عمان - العرب اليوم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 05:04 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل حليب لتسمين الرضع

GMT 05:34 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

"ميني كوبر" تقتحم أسواق السيارات بتحديثات أنيقة

GMT 08:40 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

كلوديا كالب تكشف عن شخصية مارلين مونرو

GMT 22:24 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

إليك لون صبغة أشقر رمادي مميز في 2016

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 00:21 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تداول صورة للفنانة شادية قبل وفاتها تبكي محبيها
 
Algeriatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria