رسام مصري يواجه وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير
آخر تحديث GMT19:59:15
 الجزائر اليوم -

بروح مرحة لا يتسلل لها الملل ويملؤها الإحساس بالمسؤولية

رسام مصري يواجه وباء "كورونا" بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير

 الجزائر اليوم -

 الجزائر اليوم - رسام مصري يواجه وباء "كورونا" بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير

فيروس كورونا المستجد
القاهرة - الجزائر اليوم

بريشة ساخرة، وروح مرحة، لا يتسلل لها الملل بقدر ما يملؤها الإحساس بالمسؤولية، يحاول رسام كاريكاتير مصري مواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19، من خلال رسوماته الفنية.

ونشر حمدي أحمد (39 عاما)، أكثر من 100 رسمة كاريكاتير عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا بمصر في 14 فبراير/شباط.

وحملت رسوماته طابعاً توعوياً عن كيفية مواجهة كورونا لتشمل جميع الهواجس والمخاوف التي أثارها الفيروس، ولقت تفاعلاً واسعاً من رواد التواصل الاجتماعي بصورة يومية.

يقول حمدي أحمد، رسام حر، لـ"العين الإخبارية": "أتابع انتشار فيروس كورونا منذ ظهوره في الصين، ولأني أحب مواكبة أي حدث يمس الناس من خلال رسوماتي، لا زلت أذكر كيف فكرت في كاريكاتير يعكس تأثرنا جميعاً بغلق صحن الطواف".

وجسد رسام الكاريكاتير كورونا في صورة جندي من جنود الله تبكي في الحرم المكي وتقول "لبيك اللهم لبيك"، وهي رسمة توحي بتأثر الجميع بغلق صحن الطواف بما في ذلك كورونا نفسه الذي كان سببا في ذلك القرار، بحسب الكاريكاتير.

حمدي الذي اشتهر برسوماته التوعوية والتي كان أبرزها رسمته "سوبر بابا" حول الأب المصري الذي أنقذ ابنته من القطار مؤخراً، يرى أن واجب كل إنسان لديه موهبة سواء تمثيل أو غناء أو كتابة أو رسم أو غيرها أن يستخدمها في توعية المجتمع.

ويوضح وجهة نظره: "الفن رسالة ويمكننا توعية الناس من خلال قالب فني جذاب، يساعدهم على استيعاب الأمور بشكل أكبر.. والتوقيت الذي نعيشه حالياً يجعل السوشيال ميديا لها تأثير أكبر مما كانت عليه خاصة بعد تواجد الناس لفترات أطول بعد فرض عدة دول للحظر الجزئي".

لا ينسى حمدي كيف تأثر بكاريكاتير جسد فيه فيروس كورونا وهو يسحب أمًّا عجوزا من أبنائها، وكاريكاتير آخر أظهر لقمة العيش في صورة تدفع صاحبها لوحش كورونا، في محاولة لتجسيد معاناة الناس مع فيروس كورونا الجديد.

وبنبرة حزنة يقول حمدي: "هذه نماذج مبكية ولا أراها كوميدية ولا أخفي تأثري بهم لأنني كنت أفكر في حال العمالة غير المنتظمة وكيف يضطرون لمواجهة كورونا يومياً".

يحاول حمدي أن ينقل مخاوفه والتي تتشابه مع الأجواء التي يعيشها ملايين المصريين مع كورونا، إلى رسومات، ويقول: "بحكم عملي كمخرج رسوم متحركة ولدي شركة أديرها في هذا المجال، وجدت نفسي مسؤولا عن صحة فريق العمل، وبالفعل نعمل جميعاً عن بُعد".

يتابع: "مخاوفي على أهلي، نصائحي المستمرة لأطفالي، حتى عاداتي تبدلت وأصبحت الإجراءات الوقائية جزءاً من يومي، كغسيل الأيدي باستمرار وارتداء الكمامة في حال التعامل مع خدمات التوصيل، وعدم استقبال الزيارات المنزلية وغيره".

ونجحت رسومات حمدي التي يحرص ألا تكون معظمها مصحوبة بتعليقات، في أن تصل إلي متابعين من عدة دول عربية، وهو ما يقول عنه: الكاريكاتير يصل لكل مكان لأنني لا أربطه بالداخل فقط لكنه يصلح لكل من يعيش في هذا العالم وتأثر بكورونا".

 

وعن ردود الفعل يقول رسام الكاريكاتير: "ردة الفعل بمثابة تشجيع للفنان علي استكمال فنه، والحمدلله وجدت رسوماتي تنتشر بشكل كبير، وتصلني رسائل كثيرة تدعمني وتطالبني بالاستمرار"، وقرر أن يستمر في رسم الكاريكاتير حول كورونا لحين انتهاء الأزمة: "سأظل أرسم حتى يرفع الله البلاء والوباء عن العالم".

ويعتبر فنان الكاريكاتير حمدي أحمد رسوماته بمثابة تأريخ لفترة من أصعب الفترات التي مرت على الإنسانية، ويوضح: "لم أكن أتصور أن يكون فن الكاريكاتير مؤثر إلى هذه الدرجة، بالطبع أعرف أهميته لكن أن يكون قادراً على تأريخ أحداث في بلد ما وفي العالم بأسره يضاعف أهميته".

ويحاال الفنان المصري أن تكون رسوماته مباشرة وتفهم من السياق، وهو ما يدفعه للبحث عن أقرب تصور لما يعيشه الناس في حياتهم مع كورونا، من خلال مشاهداته وتوقعاته.

ويروي حمدي: "في بداية فرض حظر التجوال الجزئي في مصر توقعت تجمعات الناس في وسائل المواصلات وهو تصور أخافني فعبرت عنه بالكاريكاتير، كما هو الحال عند شم النسيم".

ولا تخلو رسومات حمدي من مشاهد يومية يعيشها مع أسرته، فيقول: "منذ ظهور كورونا ولم أرى والدتي؛ لأني لا أخرج من المنزل وأتعامل بمبدأ أني مصاب والجميع مصابون؛ لذا لا يجب أن أنقل الفيروس لأحد ولا أسمح لأحد بنقله لي".

وجسد حمدي هذه الحالة بعدة رسومات كان من بينها لقاء أشخاص بأهلهم وهم يعطون ظهورهم لبعضهم البعض، في إشارة لأهمية عدم الاختلاط حتى مع أقرب الناس.

ضيق الوقت، والرغبة في سرعة التنفيذ لا يسمح لحمدي بتلوين الكاريكاتير الذي ينشره، لكنه ربما يفكر يوما أن تكون رسمته الأخيرة في أزمة كورونا بالألوان.

قد يهمك ايضا :

"نيويورك تايمز" تتخلى عن نشر رسوم كاريكاتورية سياسية في نسختها الدولية

زملاء ناجي العلي يُوظِّفون الكاريكاتير لإسقاط "صفقة القرن"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام مصري يواجه وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير رسام مصري يواجه وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير



أول من شاركت في مسابقات ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة

حليمة عدن عارضة أزياء أميركية محجبة زينت أغلفة مجلات الموضة

واشنطن - الجزائر اليوم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 05:04 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل حليب لتسمين الرضع

GMT 05:34 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

"ميني كوبر" تقتحم أسواق السيارات بتحديثات أنيقة

GMT 08:40 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

كلوديا كالب تكشف عن شخصية مارلين مونرو

GMT 22:24 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

إليك لون صبغة أشقر رمادي مميز في 2016

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 00:21 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تداول صورة للفنانة شادية قبل وفاتها تبكي محبيها
 
Algeriatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria