ناهد أبوقمصان تؤكّد انتشار زواج المتعة في قرى ونجوع مصر
آخر تحديث GMT06:19:37
 الجزائر اليوم -
مسؤول جمهوري كبير يعتبر أن سياسة بايدن "المتهوّرة" في أفغانستان تؤدّي إلى "كارثة هائلة ومتوقّعة ويمكن تفاديها" مسؤول عسكري أميركي يتوقع أن تعزل حركة طالبان كابول خلال 30 يوماً وإمكانية السيطرة عليها خلال 90 يوماً ارتفاع حصلية ضحايا حرائق الغابات في الجزائر إلى 65 بينهم 28 عسكريًّا مئات من عناصر قوات الأمن الأفغانية استسلموا لطالبان قرب قندوز وصول وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى المغرب وزير الداخلية الجزائري يؤكد أن الدولة ستتكفل بأضرار الحرائق وأولويتنا حماية المواطنين محافظ الغابات لولاية تيزي وزو في الجزائر يؤكد أن الحرائق التي اندلعت سببها عمل إجرامي وزير الداخلية الجزائري يعلن عن اندلاع 50 حريقا في نفس التوقيت من المستحيلات وسنباشر التحقيقات وزارة الدفاع الجزائرية تعلن عن وفاة 18 عسكريا خلال عملية إخماد الحرائق التي اندلعت بولايتي تيزي وزو وبجاية الحكومة الجزائرية تعلن ارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات إلى 42 شخصا بينهم 25 عسكريا
أخر الأخبار

يتعرضن لانتهاكات جسديّة ونفسيّة تحتاج إلى علاج طويل الأمد

ناهد أبوقمصان تؤكّد انتشار زواج المتعة في قرى ونجوع مصر

 الجزائر اليوم -

 الجزائر اليوم - ناهد أبوقمصان تؤكّد انتشار زواج المتعة في قرى ونجوع مصر

رئيس المجلس المصري لحقوق الإنسان الأستاذة نهاد أبو قمصان
القاهرة ـ شيماء مكاوي

كشفت رئيس المجلس المصري لحقوق الإنسان الأستاذة نهاد أبو قمصان عن أن زواج المتعة منتشر كثيرًا في مصر، وأن هناك العديد من القرى والنجوع المصرية يتخذون من فتياتهن سلعة لترويجها، والاستفادة منها. وأوضحت لاأبو قمصان، في حديث خاص إلى "العرب  اليوم"، أنه "أجرت العديد من الدراسات الخاصة بهذا الشأن ، ووجدت الكثير من الأسر المصرية ممن يشجعون بناتهن على زواج المتعة، حتى أنني وجدت أن الفتاة تتزوج أكثر من مرة، ولا تتجاوز مدة الزواج أكثر من شهر واحد، على الأكثر، يستفيد بها هذا الشخص جنسيًا، ثم يتركها، وهذا يكون مقابل دفع مبلغ مادي كبير لأهل الفتاة". وأضافت "وجدت أيضًا أن هناك من الفتيات من يرفضن هذه النوعية من الزواج، ولكن أهلهن يجبرونهن على الموافقة، ووصل حد الإجبار إلى الضرب المبرح للفتاة". ولاحظت أبوقمصان أن "هناك اتجاه عام على إنجاب الفتيات، حتى أنهم يشعرون بالغضب عند إنجاب الذكور، ويعتبرون أن الفتاة أداة للكسب المادي وتخليصهم من الفقر".
وبيّنت أن "قصة زواج المتعة تكمن في الترويج للفتاة عند سمسار، هو المختص في تزويج تلك الفتيات للأثرياء، وهؤلاء الأثرياء غالبهم ليسوا مصريين، وبعد معاينة الفتاة، وترغيبهم بها، يبدأ هذا الثري في عرض مبلغ من المال، ومدة محددة للزواج، وهنا يبدأ التفاوض بينه وبين أهل الفتاة، حتى يتم الاتفاق فيما بينهم، ووقتها يتم تزويج الفتاة له، والحصول على المال، وبعد انتهاء المدة المتفق عليها، يتم الطلاق، ويتم الترويج لتلك الفتاة مرة آخرى، وهكذا". وتتابع ابوقمصان قائلة "المشكلة تكمن في أن تلك الفتاة تتعرض لأسوء معاملة من هذا الثري، الذي يرغب فقط في إشباع رغباته الجنسية، حتى ولو كانت بشكل محرم دينيًا، وهناك من يضربها ويهينها، فالفتاة تتعرض لأبشع أسلوب في المعاملة، والأهل لا يدركون ذلك، وإن أدركوا فهم لا يعطون لهذا الأمر أي نوع من الأهمية، فقط يريدون المال".
وأشارت إلى أن "زواج المتعة منتشر، وبصورة كبيرة، وإن يتكتمه البعض، إلا أنه موجود بكثرة داخل الأسرة المصرية، لاسيما بعض القرى المشهورة بهذا النوع من الزواج"، مطالبة بالتصدي لهذه الظاهرة، وتوعية الفتيات لهذا الأمر". ومن جانبها، أكّدت أستاذ الطب النفسي الدكتورة هبة عيسوي أن  "زواج المتعة موجود ومنتشر"، مشيرة إلى "أنا أسميه زواج بالأجر، وهناك الكثير من الفتيات تعرضن لهذا الأمر، ويتعرضن نفسيًا للإيذاء، بسبب زواجهن بتلك الطريقة البشعة، كما أنهن يتعرضن نفسيًا لتجربة مريرة، مع الثري الذي يتزوجهن، فهو يعاملهن كالجواري، والسلعة التي اشتراها بالمال، ويجب استغلالها بكل الصور، حتى أنه ينتهكها جسديًا وجنسيًا".
ولفتت إلى  أن "هناك من يتعرضن للإيذاء النفسي، من أثر ممارسة الجنس معهن بصورة وحشية، ما يعرضهن للأمراض الجسدية والنفسية"، موضحة أن "علاج تلك النوعية من الفتيات يحتاج إلى وقت طويل للغاية، حتى يتم تحقيق التوازن النفسي لتلك الفتاة مرة آخرى".
وتبين الداعية الإسلاميّة الدكتورة عبلة الكحلاوي أن "زواج المتعة حرام شرعًا، ومحرم من جميع الأديان، فالزواج الذي يصحبه غرض أو نفع، سواء كان ماديًا أو جنسيًا أو مصالح، فهو زواج غير صالح، وحرام شرعًا، ويجب التصدي لهذا الأمر، لأن الذنب يكون محمل على العائلة، التي تبيع بناتها للأثرياء، وعلى الفتاة أيضًا، حتى لو رفضت، فعليها ألا تخضع لهذا النوع من الزواج، لأنه زواج في مرتبة الزنا، ويأخذ الحكم الشرعي نفسه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناهد أبوقمصان تؤكّد انتشار زواج المتعة في قرى ونجوع مصر ناهد أبوقمصان تؤكّد انتشار زواج المتعة في قرى ونجوع مصر



GMT 11:20 2021 الجمعة ,13 آب / أغسطس

موديلات متنوعة من أحذية الشاطئ هذا الصيف
 الجزائر اليوم - موديلات متنوعة من أحذية الشاطئ هذا الصيف

GMT 13:17 2020 السبت ,02 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 11:36 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إنفوغراف 20

GMT 03:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

تكليف صالح آل مسلم برئاسة نادي نجران لمدة سنة

GMT 00:48 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مي سليم تكشف عن مشاركتها في "عوالم خفية" مع عادل إمام

GMT 03:09 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من الطرق لإزالة الشمع من الشمعدان

GMT 01:18 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

طاهر يؤكّد أنّ الخطيب أنفق أضعاف قائمته في الانتخابات

GMT 01:34 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الإخصائية هبة رصاص تكشف عن أغذية تجنبك أمراض الشتاء

GMT 15:47 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يواجه الزمالك على ملعب القاهرة في الدوري الممتاز

GMT 18:48 2013 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

إغتيال "نورس النعيمي" مذيعة قناة "الموصلية"

GMT 03:22 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عطر "بلاك أوبيوم" من "إيف سان لوران" بتصميم فاخر

GMT 19:06 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة سوداء تكشف عن نسبة السعوديات "المدمنات" و"الحشيش" يتصدر

GMT 15:15 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

المنتخب السعودي في لعبة فيفا 18 لأول مرة
 
Algeriatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria