حركة البناء الوطني تعلن وثيقة تعديل الدستور لم تخلو من إيجابيات عديدة
آخر تحديث GMT19:59:15
 الجزائر اليوم -

حركة البناء الوطني تعلن وثيقة تعديل الدستور لم تخلو من إيجابيات عديدة

 الجزائر اليوم -

 الجزائر اليوم - حركة البناء الوطني تعلن وثيقة تعديل الدستور لم تخلو من إيجابيات عديدة

رئيس حزب حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة
الجزائر - الجزائر اليوم

ثمّنت حركة البناء الوطني، طرح وثيقة مشروع تعديل الدستور للنقاش، مؤكدة أنها لم تخلوا من إيجابيات عديدة.

وقالت الحركة في بيان لها، إنه من غير المعقول ان تتوقف الحياة كلها وينحصر أداء الدولة حول وباء كورونا.

وأضاف البيان “مع خطورة تهديد هذا الوباء وانعكاساته السلبية لابد من السرعة في الاستجابة لمطالب الحراك ببناء مؤسسات الجزائر الجديدة بوثائق جديدة وآليات جديدة وبقاعدة حكم جديدة”.

وأشارت الحركة أن الوثيقة مسودة وليست دستور، ومأمول من كل الجزائريين أحزابا وشخصيات ووسائط مجتمعية الابتعاد عن السلبية و الانخراط في إثرائها حتى تصير دستورا حقيقي ومستقر يستجيب لمتطلبات الحاضر والمستقبل، ولا يصبح وثيقة كما كانت سابقا تستبدل حسب الاهواء و الأمزجة أو الاستجابة لجماعات الضغط حتى أصبح تقليدا عندنا أن لكل رئيس دستوره.

وقالت الحركة “الوثيقة كان متوقع منها أن تكرس مطالب الحراك وشعاراته وتتضمن الديباجة جميع مطالبه بكل تفاصيلها وتبرز تطلعات الشباب الذي أطلقه وتعمل قطيعة حقيقية مع كل ممارسات الماضي البالية وتؤسس لبناء طبقة سياسية جديدة غير ملوثة ولا متورطة في فساد سياسي ولا مالي “.

وأوضحت حركة البناء الوطني أن صلاحيات رئيس الجمهورية بالوثيقة تحتاج تدقيق أكثر بما يستجيب لبناء دستور يوازن بين السلطات .

وأكدت الحركة، أن الجزائر واحدة وشعبها واحد واللغة الوطنية الرسمية واحدة وغير قابلة للنقاش والمزايدة وللرضوخ امام جماعات الضغط  .

وأضاف بيان الحركة “أن للجزائر خصوصيات عقدية وتاريخية وحضارية ولعله من غير المناسب المبالغة في التنصيص بالاتفاقيات الدولية بالشكل الذي تصير هي فيه المحدد والمقيد لموروث الشعب الجزائري، ففي بنود تلك الاتفاقيات ما يناقض قيم مجتمعنا”.

وقالت الحركة “أن بعض الاهتمام بالفئات لعله من الأنسب محله القانون أو القانون العضوي وليس بالضرورة محله الدستور ورأينا سوء استعمال سياسة الكوطة في المرحلة السابقة”.

وأكدت حركة البناء أن الوثيقة تضمنت عديد من الحقوق لم تكن في سابقها، فهي بالضرورة محل ترحيب.

وأضافت ” لكن لا ندري ما معنى إطلاق الحريات العامة وعدم تقييدها الا بقانون وكثير من الممارسات المرفوضة شعبيا وحضاريا يضعها أصحابها في خانة الحريات و لم يقيدها اَي قانون “.

كما أعطت الوثيقة –حسب حركة البناء- قوانين خاصة لبعض البلديات يحتاج توضيح، فلعله يفتح الباب امام الفيدرالية او لإعطاء خصوصيات معينة، تكون باب جهنم الذي سوف يفتح على وحدة ارضنا و شعبنا و ديننا و لغتنا؟

كما تناولت الوثيقة-تضيف حركة البناء- حرية المعتقد بجرأة، بحيث لا تجد تمييز بين عقيدة الأمة الجزائرية وبين كل ما هو دخيل حتى وإن كان مبرمجا الغرض منه تمزيق وحدتنا وأن يكون اداة ضغط لبناء أقليات كيفما كان شكلها .

وأضافت الحركة “المهام الملقاة على كاهل جيشنا ثقيلة وكبيرة ومتشعبة ورغم ذلك الوثيقة طرحت بجرأة كبيرة مساهمة جيشنا خارج حدودنا وهذا يحتاج لتوضيح أكثر حتى لا نستنزف جيشنا في معارك يفتعلها الكبار و ندفع ثمنها نحن و الصغار ويبقى ظهر الجزائر عارٍ”.

وشددت على أن تكون متطلبات الدولة المحورية القائدة في الإقليم تكون بارزة وتدخلات الدولة في محيطها يكون بدقة ووضوح كامل .

وأكدت حركة البناء أن الوثيقة لم تخلوا من ايجابيات عديدة وهذه قراءة أولية سريعة تتضمن بعض نقاط الحرج التي تحتاج منا التوقف عندها.

قد يهمك ايضا:

عبد القادر بن قرينة يجدد دعوته لإجراء "حوار وطني شامل و عميق" في الجزائر

عبد القادر بن قرينة يدعو عبد المجيد تبون إلى كشف المخاطر التي تهدد أمن الجزائر

 
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة البناء الوطني تعلن وثيقة تعديل الدستور لم تخلو من إيجابيات عديدة حركة البناء الوطني تعلن وثيقة تعديل الدستور لم تخلو من إيجابيات عديدة



أول من شاركت في مسابقات ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة

حليمة عدن عارضة أزياء أميركية محجبة زينت أغلفة مجلات الموضة

واشنطن - الجزائر اليوم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 05:04 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل حليب لتسمين الرضع

GMT 05:34 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

"ميني كوبر" تقتحم أسواق السيارات بتحديثات أنيقة

GMT 08:40 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

كلوديا كالب تكشف عن شخصية مارلين مونرو

GMT 22:24 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

إليك لون صبغة أشقر رمادي مميز في 2016

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 00:21 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تداول صورة للفنانة شادية قبل وفاتها تبكي محبيها
 
Algeriatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria