تقرير أسود حول معاناة مرضى السرطان في الجزائر
آخر تحديث GMT06:19:37
 الجزائر اليوم -
مسؤول جمهوري كبير يعتبر أن سياسة بايدن "المتهوّرة" في أفغانستان تؤدّي إلى "كارثة هائلة ومتوقّعة ويمكن تفاديها" مسؤول عسكري أميركي يتوقع أن تعزل حركة طالبان كابول خلال 30 يوماً وإمكانية السيطرة عليها خلال 90 يوماً ارتفاع حصلية ضحايا حرائق الغابات في الجزائر إلى 65 بينهم 28 عسكريًّا مئات من عناصر قوات الأمن الأفغانية استسلموا لطالبان قرب قندوز وصول وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى المغرب وزير الداخلية الجزائري يؤكد أن الدولة ستتكفل بأضرار الحرائق وأولويتنا حماية المواطنين محافظ الغابات لولاية تيزي وزو في الجزائر يؤكد أن الحرائق التي اندلعت سببها عمل إجرامي وزير الداخلية الجزائري يعلن عن اندلاع 50 حريقا في نفس التوقيت من المستحيلات وسنباشر التحقيقات وزارة الدفاع الجزائرية تعلن عن وفاة 18 عسكريا خلال عملية إخماد الحرائق التي اندلعت بولايتي تيزي وزو وبجاية الحكومة الجزائرية تعلن ارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات إلى 42 شخصا بينهم 25 عسكريا
أخر الأخبار

تقرير أسود حول معاناة مرضى السرطان في الجزائر

 الجزائر اليوم -

 الجزائر اليوم - تقرير أسود حول معاناة مرضى السرطان في الجزائر

السرطان
الجزائر - الجزائر اليوم

تحالفت 12 جمعية متخصصة في التكفل بمرضى السرطان ورعايتهم عبر مختلف ولايات الوطن من أجل التنديد بالوضعية الكارثية والتكفل السيء بمرضى السرطان نتيجة ما وصفوه بسوء التسيير في قطاع الصحة عبر كافة المستويات.

وكشفت حميدة كتاب، الأمينة العامة لجمعية الأمل لرعاية مرضى السرطان، يوم أمس الأحد خلال ندوة صحفية حضرتها 12 جمعية منضوية تحت لواء التحالف ومختصون في مجال الصحة عن بلوغ الوضع مستويات لا تطاق للمريض وذويهم وكذا الناشطين في مجال العمل الجمعوي ممن باتوا يجدون أنفسهم عاجزين أمام صرخات مرضى يموتون بسبب تقاعس المسؤولين عن اتخاذ الإجراءات اللازمة في حينها.

وأوضحت كتاب أن الجمعيات المتحالفة قررت إبلاغ صوتها لرئيس الجمهورية بعد آن بات صوتها غير مسموع من قبل وزارة الصحة ومديريها الولائيين.

وقالت كتاب “صوتنا اليوم بات غير مسموع، ومراسلاتنا لا تستقبل ولا يوجد أدنى تفاعل من قبل وزارة الصحة مع استغاثات المرضى والجمعيات، لذا قررنا دق ناقوس الخطر بعد استنفاد كافة السبل وطرق جميع الأبواب”.

وتحدثت الجمعيات المتحالفة عن واقع التكفل بمرضى السرطان في مختلف انواعه، راسمة صورة سوداء قاتمة لمرضى يفقدون الحياة بسبب الإهمال وآخرين يرحلون جراء أخطاء تسييرية عجلت بوفاتهم ولم تضمن لهم موتا رحيما كريما، حيث قالت أن “المراكز الصحية للسرطان باتت تكتفي بتقديم شهادة الوفاة للمرضى في غياب التكفل الحقيقي”.

ونفت الجمعيات على اختلافها التصريحات الرسمية التي يتغنى بها المسؤولون في قطاع الصحة ووصفت تصريحاتهم بالخاطئة والكاذبة ومن يريد التأكد عليه النزول إلى الميدان ليتقاسم مع المرضى معاناتهم وآلامهم.

80 بالمئة من مريضات بالسرطان تعرضن لاستئصال تعسفي للثدي

وكشفت كتّاب أن 80 بالمئة من نساء الجزائر المصابات بالسرطان تعرضن لاستئصال تعسفي للثدي، في غياب العلاج الإشعاعي الذي عرضهم للانتكاسة رغم ان سرطان الثدي الأول انتشارا لدى النساء يعد من بين السرطانات الممكن الشفاء منه.

وأضافت كتاب أن آجال الانتظار بلغت في العلاج الاشعاعي 7 أشهر حاليا، فلا مواعيد قبل جانفي 2022 للمرضى والقوائم كلها مشبعة.

وأضافت كتاب ان الطبيب المعالج وحفاظا على حياة المريضة بات يشترط موعدا مكتوبا للعلاج الإشعاعي مقابل عدم استئصال ثدي مريضات السرطان، لأنه يعلم جيدا بأن التأخير في المواعيد لأزيد من شهرين سيرهن العلاج الكيميائي المقدم.

وتأسفت كتاب للتأخرات الحاصلة في مجال التكفل وامتلاك عديد التقنيات وتوقف العديد من المسرعات عبر ولايات الوطن ومراكز مكافحة السرطان ومنها ما دشن مؤخرا.

وأفادت الأمينة العامة لجمعية الأمل أنه رغم ارتفاع عدد المسرعات للعلاج الإشعاعي والتي بلغ عددها 50 مسرعا تمتلكه الجزائر “40 في القطاع العمومي و10 في القطاع الخاص” مقابل 7 مسرعات في 2012 لازلنا نعاني اوضاعأ ذاتها، بل أكثر كارثية ونحن نتقدم إلى الخلف، حيث أن ما يزيد عن 13 مسرعا منها في حالة توقف عن العمل بسبب الأعطاب او لأسباب أخرى لم ترغب في الإفصاح عنها.

وقالت أن جميع الجزائريين لهم الحق في الرعاية الصحية بالتساوي، وأن إنقاذ حياة المرأة يعني انقاذ أسر بكاملها وهذا أمر ممكن جدا، مشيرة إلى ان الحلول موجودة والإمكانيات والميزانيات ايضا مضمونة ومخصصة من قبل الدولة، غير ان الإهمال وسوء التسيير يفرض منطقه بقوة.

وتطرقت كتاب إلى الأرضية الرقمية التي أطلقت مؤخرا في مجال تحديد مواعيد المرضى للعلاج الإشعاعي، مؤكدة انها لم تكتمل وهي غير مربوطة بجميع المراكز الوطنية لمكافحة السرطان او المؤسسات الاستشفائية نتيجة مشاكل في الانترنيت ومشاكل تقنية اخرى، فالأرضية حسبها تنظم طريقة أخذ المواعيد، لكنها لا تحل المشكل.

وختمت كتاب بالقول “اننا كنا نطالب منذ وقت قريب بالعلاجات المبتكرة لمرضى السرطان، غير أننا اليوم وللأسف عدنا إلى الخلف وبتنا نفقد مرضانا الممكن شفاءهم وإنقاذهم ومنهم براءة تودع الحياة باكرا بسبب نقض الأدوية وسوء التكفل، وعليه فإن قطاع الصحة بحاجة إلى مسيرين اكفاء وخبراء في اقتصاد الصحة يديرونه جيدا وليس لأطباء مكانهم محفوظ بين مرضاهم”.

بدورها تحدثت الدكتورة شبعاني فوزية، رئيسة جمعية لرعاية مرضى السرطان بباتنة عن تعطل مسرعات مركز مكافحة السرطان بباتنة منذ 6 أشهر ووجهت نداءها لرئيس الجمهورية، آملة في ان تحمل الجزائر الجديدة بشرى خير للمرضى وتغير واقعهم الأسود.

وقالت الدكتورة شبعاني للأسف نحن الأطباء نساهم في قتل المرضى بعلاج كيميائي لا نستطيع اتباعه بالعلاج الإشعاعي وبالتالي فالمرضى ينتكسون ويموتون.

وانتقدت المختصة عدم جدوى اشتراكات المرضى في الضمان الاجتماعي الذي يحرمهم من علاجات وأدوية عديدة لا يتوفر عليها القطاع العمومي، فبطاقة الشفاء لا تضمن العلاج الأساسي للمريض، فالمريض بات يتسول في الطرقات ويبيع ممتلكاته لعلاج نفسه.

أمّا تومي عبد الرحمان، رئيس جمعية الغيث بأدرار فلفت الانتباه إلى مشاكل مرضى الجنوب ومعاناتهم في قطع مسافات طويلة للظفر بالعلاج تحت حرارة تقارب الخمسين درجة وبإمكانياتهم البسيطة والمعدومة احيانا كثيرة، فرغم وجود مركز لمكافحة السرطان في أدرار يعد مرجعيا، إلا أنه هيكل بلا روح وبه 3 مسرعات، اثنان منها لم يستعملا اصلا وبقيا في أغلفتهما ويتم العمل بمسرع واحد فقط متوقف منذ 6 أشهر.

وأضاف تومي أن دفتر الشروط الخاص بتنظيم عملية تجهيز المركز لم يفرج عنه منذ عام 2018 وبالتالي بقي الهيكل بلا روح، ناهيك عن توجيه أطباء للعمل في المركز ضمن اختصاصات غير موجودة أصلا، ما يرهن خبرتهم ويحرم المرضى منها ناهيك عن إهدار المال العام في مرتبات لا مردودية لها، وندرة الأدوية وغياب الصيانة ونقص كثير من المستلزمات الطبية.

وقال تومي ان مرضى السرطان في الجنوب 60 بالمائة منهم لا دخل لهم، وبالتالي فأغلبهم يتخلى عن العلاج ويستسلم للموت في غياب التكفل.

قد يهمك ايضاً

علماء يتكفشون تقنية تساعد في فهم أسباب السرطان وأمراض القلب

الفنانة الجزائرية نعيمة عباسة تدخل في غيبوبة بسبب مرض السرطان و كورونا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير أسود حول معاناة مرضى السرطان في الجزائر تقرير أسود حول معاناة مرضى السرطان في الجزائر



GMT 11:20 2021 الجمعة ,13 آب / أغسطس

موديلات متنوعة من أحذية الشاطئ هذا الصيف
 الجزائر اليوم - موديلات متنوعة من أحذية الشاطئ هذا الصيف

GMT 18:35 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"يوتيوب" يشن حربَ عقوباتٍ على التحديات والمقالب "الخطيرة"

GMT 17:41 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

الرائد يضم اللاعب البرازيلي دي سانتوس رسميًا

GMT 01:12 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار يوتو إلى 15 قتيلاً في الفلبين

GMT 16:50 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

مهلا يا رونار

GMT 17:44 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طبيب مصري يحصل على شهادة الإمتياز العالمية في جراحات السمنة

GMT 06:14 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

مطعم في الإمارات يفرض غرامة على مَن لا يأكل طعامه كاملًا

GMT 08:42 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تواصل ومهارات فعالة في كافة المجالات

GMT 03:52 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

زوج يلقي بزوجته من شرفة منزلهما بعد اعترافها بالخيانة

GMT 00:23 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"سابك" تؤسس شركة لتوحيد عملياتها في قطاع المغذيات الزراعية

GMT 19:45 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

ظهور أخت غير شرعية لدوقة ساسيكس مدمنة مخدرات

GMT 02:22 2018 الجمعة ,13 تموز / يوليو

أحزمة فساتين الزفاف موضة دارجة لصيف 2018
 
Algeriatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria