حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا

حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا !

حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا !

 الجزائر اليوم -

حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا

بقلم _ أسامة الرنتيسي

حالة عامة من الإحباط تدب في أوساط الأردنيين بمستوياتهم كافة، خاصة أصحاب الأعمال والاقتصاد، لكن أن يصل الإحباط إلى النُّخب الفاعلة في الحياة والمجتمع فهذا هو الخطر بعينه.

صباح الخميس احتسيت بمعية الدكتور مصطفى حمارنة القهوة لأكثر من ساعتين، تجولنا فيها في أطنان الثرثرة التي يتقنها الأردنيون، وحالة الإصلاح المصابة بالعقم بفعل قوى الشد العكسي الكثيرة.

وحمارنة قد يكون من الشخصيات الأكثر إثارة للجدل، حتى وصل الأمر بالرأي العام أن اقتنع في فترة ما أن حمارنة هو الذي يقود عمل الحكومة، وهو من يُنَسِّب بالتعديلات الوزارية، وهذا كله ليس صحيحًا.

صحيح؛ ان حمارنة تحمّس مثلما تحمس كثيرون وأنا واحد منهم عندما تم تكليف الدكتور عمر الرزاز بتشكيل الحكومة قبل أكثر من عام، وبعد اعتصامات الرابع في رمضان قبل الماضي، لكنه الآن مُحبَط جدا من أداء الحكومة وأداء الرزاز تحديدا، فهو (اي الرزاز) لا يفعل شيئا وإنما يدور بتوصيفات لطيفة لأحداث لا يعرف عمقها، ولا يمكن لطريقته أن تساهم في وضع مدماك على الآخر.

حمارنة مِن الذين أحدثوا فرقا خلال وجودهم في البرلمان، فهو صاحب فكرة المبادرة النيابية، وعمل فيها مع عدد من النواب بطريقة لم تعهدها الكتل البرلمانية، وقدم أفكارا وصارع من خلالها واشتبك مع قوى عديدة عندما وُضعت نتائجها على النار وبالذات قضية أبناء الأردنيات التي لا تزال عالقة عند النقطة التي وصل إليها حمارنة ورفاقُه ولم تتقدم خطوة إلى الأمام.

لستُ بهدف الحديث عن حمارنة، فهو شخصية معروفة، وغير المتفقين معه أكثر من المتفقين، لكن أن يصل الاحباط أيضا إلى شخصية دينمايكية وفاعلة مثل الدكتور الحمارنة، فهذا هو الخطر الحقيقي.

قد يُحبَط التجار وأصحاب المحال التجارية في الأسواق نتيجة الركود والكساد العام، وقد يُحبَط عامة فقراء الأردن الذين يشكلون أكثر من 90 % من عموم الشعب الأردني، (أتجرأ وأتحدث بأرقام ما دامت حكومة الرزاز لم تنشر حتى الآن أرقام الفقر التي وعدت بنشرها خلال أسبوعين وقد مضى على هذا الوعد نحو ستة أشهر) لكن أن تصل عدوى الإحباط إلى عقول النُّخب السياسية فهذه الكارثة بعينها .

قبل أيام نشر الدكتور مروان المعشر مقالًا مُفزِعا بعنوان: لماذا اكتب؟ قال فيه: “لماذا أكتب، وأنا أشك أن أحدا في السلطة يبالي إن نطق قلمي أو صمت، وأنا أشعر أن قطار السلطة يمشي، لا يأبه بمثلي أو بغيري، طالما أن الأقلام لا حنجرة لها، والأفكار لا تبارح عقول أصحابها”.

لكن المعشر لم يستسلم وختم مقالته بفقرة طردت الإحباط قال فيها: “مع ذلك كله، أقول للأصدقاء إنني أجد نفسي أكتب، ويكتب آخرون مثلي، لأن هناك من يرفض ان يعمل وفقا لنظرية الاحتمالات، وحسابات الواقعية السياسية الأردنية. نكتب لأن هناك من يعتقد أن المستقبل الزاهر لا يتحقق إلا من خلال جرأة الحلم بعدم التوقف عند الواقع، ولأن التأسيس للمستقبل عملية طويلة لكنها ضرورية. هذا الوطن يستحق منا أن نتجاهل هذه الصعوبات كلها، لأن أضعف الإيمان أن نكتب”.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا حتى النُّخب مُحْبَطة يا رزاز…حمارنة والمعشر نموذجا



GMT 14:57 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

صدّام وايران... والعناد

GMT 14:44 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

(المحقق الخاص أمام الكونغرس)

GMT 05:41 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

إيران: جَلد الشاة ميتة أمر غير مجدٍ

GMT 05:38 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

قطر والوقيعة بين الرياض وأبوظبي

GMT 05:35 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

«حزب الله» يعيد اختراع نفسه في لبنان

سواء ارتدت الفساتين أو التنانير لا تتخلى عن الأحزمة الساحرة

الملكة رانيا تتألق بأجمل صيحات الموضة

عمان - العرب اليوم
 الجزائر اليوم - 18 نصيحة ديكور عند تأثيث الشقة ضيقة المساحة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 05:04 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل حليب لتسمين الرضع

GMT 05:34 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

"ميني كوبر" تقتحم أسواق السيارات بتحديثات أنيقة

GMT 08:40 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

كلوديا كالب تكشف عن شخصية مارلين مونرو

GMT 22:24 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

إليك لون صبغة أشقر رمادي مميز في 2016

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 00:21 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تداول صورة للفنانة شادية قبل وفاتها تبكي محبيها

GMT 19:42 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تعرّف على مواعيد مباريات دور الـ١٦ من كأس أمم آسيا

GMT 14:19 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

جيلان علاء تنفي خبر زواجها من الفنان حسين فهمي
 
Algeriatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

algeriatoday algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday algeriatoday algeriatoday
algeriatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
algeria, algeria, algeria